الجمعة ٠٥ مارس ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

فن

"أنا حبيت أيامي معاكم".. آخر وصايا وحيد حامد للجمهور

وحيد حامد

وحيد حامد

رحل عن عالمنا اليوم السبت، فيلسوف الكلمة، الكاتب الكبير وحيد حامد، داخل أحد المستشفيات، عن عمر يناهز 76 عامًا، إثر تعرضه لوعكة صحية، أودع على أثرها العناية المركزة منذ عدة أيام.


وقبل وفاته، التقى وحيد حامد، بعدد كبير من تلامذته وجمهوره العاشق لقلمه ورؤيته الفنية، خلال الحوار الذي أقيم على هامش فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي بدورته الـ42، في ديسمبر 2020، وأداره الناقد طارق الشناوي.


وبمجرد وصوله خشبة المسرح، وقف الجميع يصفقون له بحرارة شديدة، واغرورقت أعين البعض بالدموع، فانحنى الراحل للجميع، شاكرا إياهم على الاستقبال الحافل، وردد بضع كلمات: "أنا حبيت أيامي معاكم، أنتم اديتوني عمر جديد، واستمرارية أنا مكنتش متوقعها، أنا سعيد جدا بالحب وبالدعم اللي أنا شايفه".

 

ووجه الراحل، مجموعة من الرسائل، وكأنه كان يعلم أنه اللقاء الأخير الذي سيجمعه بهم، فكانت رسائله كـ"وصايا"، يؤكد خلالها بعض المبادئ التي طالما سار عليها، فقال: "أعتقد إن أنا كنت شديد الإخلاص للكلمة اللي بكتبها، ومفيش كلمة كتبتها، إلا وأنا حاطط في ذهني الناس اللي أنا وسطهم، وأظن أن ده اترد لي".


وأضاف: "احترمت كل يد طيبة اتمدت لي، ولم أخذل أي إيد طلبتني، وزمان المجتمع كان في حب مش ضغينة، والكبير كان بيشيل الصغير، وكنت بشوف الفرحة في قلوب الناس".

عزت العلايلي من جنازة وحيد حامد: "فقدنا كادرًا أدبيًا له تاريخ حافل في الدراما والفكر الوطني" (فيديو)

لبلبة تنهار في جنازة وحيد حامد: "عشت سنين عمري معاه.. مفيش ولا هييجي زيُّه"

وسوم رسائل وحيد حامد جنازه وحيد حامد وفاه وحيد حامد مهرجان القاهره وحيد حامد

عاجل مؤسس اتحاد المصريين بالخارج يكشف سبب مقتل مصري على يد سعودي بالمملكة (مستند)