الأربعاء ٠٣ مارس ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

منوعات ومجتمع

ترك التدريس وتفرغ للتصوف.. ملخص حياة جلال الدين الرومي في ذكرى رحيله

جلال الدين الرومي

ترك التدريس وتفرغ للتصوف.. اليوم ذكرى رحيل جلال الدين الرومي

“من لا يركض إلى فتنة العشق يمشي طريقًا لا شيء فيه حي"، مقولة شهيرة للشاعر الصوفي جلال الدين الرومي، حيث يوافق اليوم، 17 من ديسمبر، ذكرى رحيل الفقيه الشاعر، الذي ودَّع عالمنا في مثله من العام 1273.

 

لقبوه بـ"مولانا"؛ نسبة إلى "المولوية"، وهو صاحب المثنوي المشهور بالفارسية، وفي ذكرى رحيله؛ يقدم "القاهرة 24" أبرز المحطات المهمة في حياته.

 

ولد الشاعر الصوفي في أفغانستان، وفي سن الرابعة عشر، انتقل مع والده إلى بغداد، واستمرت انتقالات والده حتى استقر في قونية، بتركيا، عام 1273، أثناء فترة حكم السلاجقة.

 

بدأ حياته المهنية بالتدريس، في 4 مدارس، لمدة  14 عاما وقام بتدريس العلوم الإسلامية والفقه، ثم قرر ترك التدريس، وتفرغ للتصوف، من خلال الاهتمام بالشعر والإنشاد والموسيقى.

 

ترك "الرومي" خلفه مسيرة ناجحة وحافلة بالأشعار التي أثرت في عدة ثقافات، ومنها "العربية، الفارسية، التركية، الأردية، البنغالية"، والتي تُرجمت إلى عدة لغات أجنبية.

 

دفن الشاعر في مدينة قونية بتركيا، وتحول مدفنه إلى مكان روحاني يزوره الناس، وأسس أتباعه وابنه "سلطان" الطريقة المولوية الصوفية، وهي رقصة روحية تميز الصوفيين.

 

ألَّف مولانا جلال الدين الرومي، كتابًا، سماه "المثنوي"، استعرض خلاله بعضًا من القصص اليومية، بالإضافة إلى مجموعة من الحكم والإرشادات التي تبرز اهتمامه بتعاليم الدين الإسلامي.

 

في مثل هذا اليوم.. إقامة أول صلاة جمعة بالجامع الأزهر في عهد "بيبرس"

 

كان الفقيه الراحل يعتقد أن الشعر والموسيقى طريقًا للوصول إلى الله، وآمن بأن الموسيقى الروحية تساعد على التعرف على الله، وهذه كانت نقطة تطور فكرة الرقص الدائري، حيث أصبحت طقوسًا لدى الصوفيين، والفكرة، عبارة عن الرقص، من خلال دوران الشخص حول نفسه أثناء سماع الموسيقى، التي تساعد الإنسان على الوصول إلى المحبة والكمال.

 

كما ألف "الرومي"، ديوان شمس التبريزي"؛ بعد وفاة شمس الدين التبريزي، صديقه العزيز؛ وذلك لإحياء ذكراه.

 

وبعد وفاة جلال الدين الرومي؛ استكمل ابنه "سلطان" المسيرة، ونشر الفكرة إلى العالم، حيث لاقت رواجًا كبيرًا في الغرب، ومن أهم أعماله "ديوان الغزل، الرباعيات، رسائل المنبر، المثنوي والمجالس السبعة".

وسوم شمس التبريزي التدريس التصوف جلال الدين الرومي ذكرى رحيل

مواضيع متعلقة

عاجل "فندق وعيادات".. ننشر المقترح النهائي لـ"التخطيط" و"الصندوق السيادي" بشأن استغلال مجمع التحرير بعد إخلائه (خاص)