الأحد ٢٨ فبراير ٢٠٢١

رئيس التحرير
محمود المملوك

صحة وطب

عقار جديد يساهم في علاج سرطان الثدي (دراسة)

عقار جديد يساهم في علاج سرطان الثدي

عقار جديد يساهم في علاج سرطان الثدي

توصل باحثون إلى أن مسارات الإشارات الخلوية الموجودة بالجسم، والتي تساهم في مقاومة العدوى الفيروسية، قد تساهم في علاج سرطان الثدي، وقد تفتح المجال لكثير من الدراسات والتجارب، التي تستهدف الوصول لعلاج فعال للأورام السرطانية.

وأشار باحثون من جامعة "نورث كارولينا" في أمريكا، إلى أن تنشيط مسار الإشارات الخلوية، يمكن أن يساعد الخلايا المعدلة وراثياً في تدمير الأورام السرطانية، وخصوصاً أورام الثدي، وبالفعل قد ثبت هذا الأمر في الفئران عينة التجربة.

وبحسب ما نشر بشبكة "سكاي نيوز"، توصلت نتائج الدراسة إلى أن تطبيق العلاج المناعي، يساهم في الإصابة بالالتهابات واختراق العدوي الفيروسية أو البكتيرية الجسم، وهذا الأمر يعزز من قدرة الخلايا الخلوية والتائية على استئصال الورم.

ويطلق على هذه الخلايا مستقبلات الخيمرية، وهي عبارة عن مستقبلات اصطناعية صممت خصيصاً لتمكين الخلايا التائية من التعرف على بروتينات معينة مصاحبة للخلايا السرطانية.

ويقول "جوناثان سيرودي" المؤلف الرئيسي للدراسة، إن هذه الخلايا تهاجم الأورام وتظل فيها لفترة كافية للقضاء على جميع الخلايا الخبيثة، وقد تم علاج فأر مصاب بسرطان الثدي من خلال علاج "cGAMP"، الذي أدى إلى تنشيط مسارات خلوية، وساهم في تشكيل بيئة مناسبة تمكن مستقبلات الخلايا التائية من محاربة الأورام السرطانية.

وأشار "جوناثان" إلى أن مقاومة الخلايا السرطانية يمكن أن تستمر لفترات طويلة اذا تم تلقي الفئران أجسام مناعية مضادة تحاول تعطيل عمل الخلايا التائية، ويواصل الباحثين العمل على المزيد من التجارب السريرية على المرضى، الذين يعانون من مرض خبيث، وهناك الكثير من التجارب القائمة على المزج بين التثبيط المناعي والمستقبلات التائية.

أصالة تدعم مريضات سرطان الثدي بزيارة لمستشفى بهية (صور)

 

 

وسوم الإشارات الخلوية الخالايا التائية سرطان الثدي الفئران

عاجل ننشر خطوات التسجيل على الموقع الإلكتروني للحصول على لقاح كورونا