رئيس التحرير
محمود المملوك

طرق جيدة للتخلص من إدمان الهاتف

هاتف المحمول والنوم
هاتف المحمول والنوم

من المعروف إن استعمال الهواتف المحمولة هو سلاح ذو حدين، لا شك أنه مفيد في عملية التواصل مع الآخرين ومعرفة ما يحدث حولنا، ولكن إذا تحول الأمر للتصفح دون تفكير فإنه يصبح مصدر إلهاء ليس إلا، حيث يتفقد الغالبية الهاتف بشكل كبير في العمل والرياضة وأثناء قيادة السيارة حتى اثناء التحدث الآخرين تكون العينين بالهاتف، ذلك ما يسمى بإدمان الهاتف.

كيفية التخلص من إدمان الهاتف:
يجب إيقاف تشغيل الإشعارات:
عند وجود اشعار بالهاتف يصدر صوت رنين للفت الإنتباه، إذا قمنا بوقف تشغيل الاشعارات، سيكون من السهل التجاهل وعدم الالتفات لها، يمكنك تشغيلها للاشعارات ذات الأهمية فقط مثل رسالة نصية من جهة العمل.

قضاء بعض الوقت بدون هاتف:
عليك بتخصيص أوقات محددة باليوم دون استعمال الهاتف، ويمكن تخصيص تلك الأوقات للتحدث إلى الأسرة وأنت منتبه لهم، أو ممارسة هواية أو رياضة مفضلة، ذلك مفيد للحد من استخدام الهاتف.

تخلص من التطبيقات:
ضرورة التخلص من التطبيقات غير الضرورية التي تزيد الرغبة في استخدام الهاتف، مثل الألعاب أو المواقع المختلفة، ويمكنك الاحتفاظ بالتطبيقات الضرورية التي لا تستغرق وقتًا لتصفحها.

إبعاد الهاتف عن السرير:
‏من الضروري عدم وضع الهاتف بجانب السرير عند أوقات النوم، حتى لا يجد الشخص نفسه متيقظًا لوقت متأخر من الليل يستخدم الهاتف، والافضل من ذلك هو النوم مبكرًا، كما أن نفس السبب يجعل الشخص يبحث عن هاتفه فور الاستيقاظ ويتفقده لمدة 30 دقيقة على الأقل، لذلك ينبغي إبعاد الهاتف عن السرير والوقت الثمين الذي لا يتم استعمال الهاتف فيه يمكننا تحضير الإفطار أو القيام ببعض التمارين الصباحية.

تطبيقات إغلاق الهاتف:
‏هناك العديد من التطبيقات التي تعمل على إغلاق الهاتف لفترة محددة من الوقت، يمكن استخدامها للمساعدة في إغلاق هاتفك وتصفية الذهن.

أخبر من حولك بخطة التخلص من الهاتف:
حاول أن تخبر الأشخاص من حولك خاصة الذين ينزعجون من الرد البطئ على رسائلهم، انك تحاول أن تتخلص من إدمانك للهاتف حتى يستطيعون مساعدتك.

استبدل الهاتف الذكي بالهاتف القديم:
إذا كانت مغريات الهاتف الذكي كبيرة بما له من إمكانيات عالية، إذا من السهل الحصول على هاتف قديم ذو إمكانيات عادية فقط يستخدم في الاتصال والرسائل النصية، ولا يمكنه تحميل التطبيقات أو الوصول إلى الإنترنت.

علامات إدمان الهاتف:
استخدام الهاتف عدة مرات من أجل تحقيق نفس المطلب.
المحاولات الخاصة بالتقليل من استخدام الهاتف دائمًا فاشلة.
الإنشغال الدائم وتضيع الكثير من الوقت باستخدام الهاتف.
فقدان الإحساس بمرور الوقت بسبب التصفح المفرط للهاتف.
الإمساك بالهاتف عند الإحساس ببعض المشاعر غير المرغوبة مثل القلق والاكتئاب.
تعرض عملك أو بعض العلاقات الشخصية للخطر بسبب استخدام الهاتف المبالغ فيه.
التعلق بالتحديث المستمر للهاتف أو تحميل المزيد من التطبيقات.
ظهور الأعراض الانسحابية عند التعذر للوصول للهاتف أو فقدان الشبكة والمقصود بها الغضب والتهيج، الكآبة، التوتر والقلق.
التأثير السلبي لإدمان الهاتف:
زيادة الشعور بالوحدة والاكتئاب، يظن البعض أن الهاتف يخلص الشخص من الملل ولكنه يزيد الأمر سوءًا.
ارتفاع مستويات القلق والتوتر لأنه يجعلك في حالة عمل مستمرة.
زيادة اضطرابات نقص الانتباه والتشتت مما يجعلك من المستحيل التركيز في شيء واحد لأكثر من بضع دقائق دون الحاجة للانتقال لأشياء أخرى.
ضعف القدرة على التفكير الإبداعي حيث أن التدفق المستمر للإتصالات والرسائل يسبب المقاطعة للحظات الهادئة المستخدمة لذلك.
حدوث اضطرابات وتعطيل في النوم مما قد يؤثر على الصحة العقلية والذاكرة والمهارات التعليمية والمعرفية.
ظهور بعض الصفات الشخصية السلبية مثل النرجسية.