رئيس التحرير
محمود المملوك

رصاصة اخترقت الفيست.. زميل الشهيد أحمد سمير الكبير يروى تفاصيل مأمورية ضبط قتلة المقدم محمد مبروك

والدة الشهيد الرائد
والدة الشهيد الرائد أحمد سمير الكبير

قال أحد زملاء الشهيد الرائد أحمد الكبير ، أول شهيد في عملية القبض على على قتلة الشهيد محمد مبروك ضابط الأمن الوطني، والذي استشهد أثناء القبض على أحد المتورطين في الواقعة بمنطقة قها التابعة لمحافظة القليوبية.
وخيّم الحزن على منطقة كوبري القبة، عقب استشهاد "سمير" في 21 نوفمبر 2013، أثناء مشاركته بمأمورية أمنية، وذلك لملاحقة قتلة الشهيد البطل محمد مبروك في منطقة قها.


ونعى صديق الرائد أحمد سمير الكبير زميله بكلمات مؤثرة وذلك خلال ظهوره في أحد البرامج التلفزيونية عقب الأحداث بقوله "أي حد فينا نفسه ينول الشهادة  وهو كان من أكفأ الضباط والكل عارف كده".
وعن عملية الاستشهاد خلال المأمورية، قال زميل الشهيد:: "إحنا دخلنا شقة في القليوبية على اثنين من الجهاديين، وحصل تبادل لإطلاق النيران وأصيبت بطلقة اخترقت الفيست الواقي لأنها كانت من مسافة قريبة جدا، وبعد الإصابة أغمي عليه"، مؤكدا أنه توفي بعد الإصابة بـ 5 دقائق.

ويقدم "القاهرة 24" لكم خلال عدة حلقات، تسليط الضوء على ما تعرضت له الدولة من خلال موجة العنف التي شهدتها في أعقاب الإطاحة بحكم الجماعة الإرهابية وفض اعتصاماتهم المسلحة التي استهدفت تعطيل الحياة بمصر في 2013.

وأظهرت الحلقة العاشرة من مسلسل الاختيار 2 مشهد استشهاد الرائد أحمد سمير الكبير، أثناء عملية أمنية، نفذتها أجهزة الأمن، للقبض على المتورطين في اغتيال الشهيد العقيد محمد مبروك ضابط الأمن الوطني، الذي اغتالته عناصر من تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي بمدينة نصر، يوم 17 نوفمبر 2013.

الشهيد محمد مبروك


وفور وصول القوات إلى المكان المستهدف والمحدد سلفًا بناءً على التحريات والمعلومات، بادر العناصر الإرهابية بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات، وتبادل الطرفان إطلاق النيران، وأسفر ذلك عن استشهاد البطل أحمد الكبير بعد إصابته بطلق ناري في الرقبة، كما تمكنت الشرطة من القضاء على عدد من العناصر وضبط اثنين منهم.


وفي تصريحات سابقة لوالدة الشهيد الرائد أحمد الكبير ، أكد أنه اتصل بها مساء الأربعاء 20 نوفمبر 2013، قبل ساعات من استشهاده، طالبًا التوجه بالدعاء له.


الشهيد الرائد أحمد الكبير ، من دفعة 2006، من أسرة متوسطة الأب موظف وأم طبيبة، ويكبره شقيقه عبد الله ضابط بإحدى الجهات، والتحق بكلية الشرطة عام 2002 وتخرج منها عام 2006، وهو متزوج ولديه من الأبناء محمد وعمر، أكبرهما محمد وعمره حين استشهد والده كان 4 أعوام.

 

الشهيد أحمد الكبير

 

عاجل