رئيس التحرير
محمود المملوك

أخصائي أطفال: فيروس RSV يصيب رئة الأطفال ويشخص خطأ كورونا

أمراض الأطفال
أمراض الأطفال

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، منشورا يتضمن تحذيرات من انتشار فيروس يسمى بـ RSV بين الأطفال، يتسبب بالتهاب القصيبات الهوائية، ما ينتج عنه ضيق في التنفس للطفل ونقص الأكسجين، الأمر الذي أثار فزع بين الأمهات.

وقالت الدكتورة ندى عطية، طبيبة أطفال، في تصرح خاص لـ القاهرة 24، إن فيروس RSV ليس مرضا جديدا، وهو من الفيروسات الموسمية التي تصيب الأطفال في فترة التغير من فصل الصيف إلى الشتاء، ويتسبب بالتهاب الشعب الهوائية والالتهابات الرئوية للأطفال، مشيرة إلى أنه كان من الفيروسات الأشهر في طب الأطفال قبل تفشي فيروس كورونا.

وأوضحت ندى عطية، أن فيروس RSV التنفسي ينتقل عن طريق الرذاذ والأغشية المخاطية، وتتمثل أعراضه في ارتفاع شديد في درجة الحرارة، سعال، كحة، ضيف في التنفس، نقص في الأكسجين، فقدان تام في الشاهية للطفل، لافتة إلى أنه هذه الأعراض تتشابه مع فيروس كورونا، ما ينتج عنه في بعض الأحيان تشخيص خاطئ من قبل الأطباء على أنه كورونا، لكن الفيصل نتيجة التحاليل.

وأضافت طبيبة الأطفال، أن تشخيصه كورونا لا يؤثر على طريقة العلاج، فكلاهما يتم التعامل معه بنفس الطريقة، مشيرة إلى أن الفيروسات بشكل عام ومنها RSV ليس لها علاج والتعامل معها يقتصر على علاج الأعراض الصحية الواضحة، والعمل على تقوية وتحسين المناعة الخاصة بالطفل.

وطالبت الأمهات أنه في حالة تنفس الطفل بشكل سريع أو الامتناع التام عن الرضاعة وارتفاع شديد في درجة الحرارة يجب على الفور التوجه إلى الطبيب دون اللجوء إلى استخدام مضادات حيوية أو علاجات تتسبب في تفاقم المشكلة واللجوء لحجزه بالمشفى.

وذكرت أن طرق الوقاية تتمثل في تحسين وتقوية الجهاز المناعي للطفل، والاهتمام بتغذيته على الوجه المطلوب، وفي حالة ظهور الأعراض يتم عزله عن باقي الأطفال وإعطائه الراحة الكافية، وشرب سوائل دافئة والحصول على فيتامين سي وزينك.

من جانبه، أوضح الدكتور محمد رجب، أخصائي الأطفال وحديثي الولادة، أن الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس من هم قبل سن العامين، وكذا الأطفال المولودة ليس في موعدها المحدد، أو تعاني من مشاكل وعيوب خلقية في القلب، والأطفال التي لهم مشاكل في الصدر، ومناعتهم ضعيفة، ومن يعانون من أمراض مزمنة.

وأضاف أخصائي الأطفال، في تصرح خاص لـ القاهرة 24، أن الفيروس انتشر مؤخرا في العديد من الدول المجاورة، وقد شهد انتشارا في مصر مؤخرا، مشيرا إلى أن أعراض الفيروس تظهر على الطفل بعد 4 أو 5 أيام من الإصابة، وقد تشتد ويتسبب بمضاعفات تتمثل في التهاب رئوي ودخول الطفل للمشفى وحجزه، أو الإصابة المتكررة بالفيروس، أو التهاب في الأذن الوسطى.

وأكد الدكتور محمد رجب أن تشابه أعراض هذا الفيروس مع كورونا المتحور، مشيرا إلى أن تشخيصه يتطلب قياس نسبة الأكسجين في الدم، وإجراء أشعة على الصدر وعدد من التحاليل، للتأكد ما إذا كان مصابا بالفيروس أو دور برد.