رئيس التحرير
محمود المملوك

مهندس الصوت بافتتاح طريق الكباش: واجهنا تحديات تفوق موكب المومياوات.. وسعداء بردود الفعل على الموسيقى والحفل

مفدي ثابت
مفدي ثابت

شارك مفدي ثابت، مهندس الصوت ومسؤول الأوركسترا، في حفل افتتاح طريق الكباش في محافظة الأقصر، والذي عرض بهذه الهندسة الصوتية المتميزة والفريدة من نوعها، وقال إنه برغم التحديات التي واجهها مع فريق العمل فإنهم سعداء كثيرًا بردود الفعل التي تلقوها.

روى مفدي ثابت في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أنه سعيد من اختيار المايسترو القدير نادر العباسي له للمرة الثانية بعد موكب المومياوات الملكية، خاصةً أن التحدي مختلف هذه المرة وأصعب لأن العمل مسجل، لهذا فإن اختياره بتولي مسؤولية هندسة الصوت والقضاء مع الموسيقيين كل هذا الوقت لإخراج عمل متميز هو شيء جميل.

وعن التحديات التي واجهها مفدي قال: التحديات هذه المرة مختلفة لأن العمل مسجل داخل استوديو، وهناك يتم تقسيم الأوركسترا إلى أقسام ويتم تسجيل كل قسم بمفرده، وبعدها يعاد تجميع هذه الأقسام مرة أخرى في الميكساج للوصول إلى الشكل المتكامل للأوركسترا.

وتابع مهندس الصوت لاحتفالية طريق الكباش: التحدي كان أن يتم هذا بطريقة توصل ديناميكات العازفين وإحساس المايسترو في القيادة لكل قسم، وهذا يستلزم من المايسترو أن يعمل مثل المخرج، أن يوصل من البداية لكل قسم من العازفين إحساس كل قطعة، لأن كل عازف لم يسمع العمل من أوله لآخره ولم يشعر به كما هو معتاد في الأعمال الكلاسيكية، عندما يعزف الجميع معًا في مكان واحد وفي وقت واحد.

واستكمل مفدي حديثه: لكن في التسجيل يسمع العازف جزءًا بعد الآخر ويقوم بتسجيله ثم ينتقل للجزء التالي وهكذا، لهذا يقع العبء الكبير على المايسترو في توصيل الإحساس لكل قسم أثناء تسجيل الأجزاء الصغيرة، ويقع عبء آخر على مهندس الصوت أن يسجل هذه الأجزاء الصغيرة بهدف أن يعيد تجميعها مرة أخرى في العمل الكبير، بحيث يشعر المستمع وكأن العازفين جميعهم معًا على المسرح يعزفون بجوار بعضهم البعض في وقت واحد.

الموسيقى المستخدمة في حفل الكباش

وعن الموسيقى المستخدمة أوضح ثابت، أن العمل مزيج من الموسيقى الكلاسيكية والموسيقى المصرية المعاصرة والمصري القديمة أيضًا، والإلهام لهذه النوعية من الموسيقى كان من الصور المرسومة على جدران المعابد، وهي تشبه ألحان الكنيسة القبطية، وبعض الإيقاعات الإفريقية نوعًا ما.

وذكر ثابت أن ردود الفعل هذه المرة مختلفة عن السابقة في موكب المومياوات، حيث لم يكن أحد يتكلم كثيرًا عن تفاصيل الحدث قبله، ولم يكن الناس يعرفون ما سيحدث أو ما يمكن أن يتوقعوه، ولهذا لم تكن هناك ردود فعل قبل الحدث.

لكن هذه المرة، منذ لحظة الإعلان عن التجهيز للاحتفالية وتسجيل عمل موسيقى خاص لها، حدثت ردود فعل قوية على مواقع التواصل الاجتماعي أو في صورة رسائل شخصية لنا من أصدقائنا، هذه المرة التوقع أعلى وأوضح لأن الناس لديهم نموذج سابق يقيسون عليه.

واختتم مفدي ثابت حديثه مع القاهرة 24، أن شعوره مليء بالفخر والاعتزاز، حيث إن هذه الأحداث يتابعها العالم كله، وبجانب العدد الكبير من جمهور المتابعين للحدث، فإن العمل التقني يصبح على مسمع ومرأى من أشخاص فنيين ومهنيين محترفين وهذا امتياز كبير ومسؤولية كبيرة أيضًا.

وانتهت منذ قليل احتفالية وزارة السياحة والآثار الأسطورية لطريق الكباش بالأقصر بحضور ونقل وبث مباشر عبر 150 قناة عالمية بعدة لغات ومن تنظيم وإشراف "ميديا هب سعدي - جوهر".

وتصدر الحدث العالمي منصة تويتر بهاشتاج طريق الكباش واحتفالية الكباش، حيث أعرب المصريون والعرب وشعوب من مختلف الجنسيات عن فخرهم بما قدمته ولازالت تقدمه الحضارة المصرية القديمة للإنسانية.