• بحث عن
  • موقف مخزي لـ”مصر الطيران”.. ونائب رئيس الوزراء الأسبق: “عيب قوي الندالة دي”

    أعرب الدكتور زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء الأسبق، عن آسفه الشديد من شركة “مصر للطيران”، جراء ما حدث خلال رحلة للشركة، المتجهة لميلانو من القاهرة، والذي كان ضمن الركاب المتواجدين على متن الطائرة، مشيرًا إلى أن الشركة أجبرته هو والركاب على إكمال الرحلة بالقطار.

    وكتب “بهاء الدين” عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “أنا الآن في القطار المتجه من روما إلى ميلانو، بعدما سافرت ظهر الْيَوْمَ على طائرة مصر للطيران المتجهة إلى ميلانو مباشرة، وقبل الوصول بساعة أعلن قائد الطائرة أن سوء الأحوال الجوية سوف يضطرناً للهبوط في مطار روما”.

    القول الفصل.. تفنيد رد مصر للطيران علي اتهامات نائب رئيس الوزراء الأسبق

    وأضاف نائب رئيس الوزراء الأسبق، أن الطائرة هبطت بالفعل وبعد نصف ساعة أخبر قائد الطائرة الركاب، بالنزول جميعا دون توضيح لأسباب النزول، متابعًا: “ولكن لا بأس، نزلنا على اعتبار أن هناك من سيشرح لنا ما نفعله بعد ذلك”.

    وتابع الدكتور زياد بهاء الدين، “ولكنً ما إن دخلنا صالة المطار حتى تبين لنا أن طاقم مصر للطيران بأكمله (فص ملح وداب)، ولا أحد هناك، ولا أحد يشرح، وموظفو المطار الإيطاليون لا يعلمون ماذا يفعلوا بِنَا، مشيرًا إلى أن بعض سلطات المطار في روما نصحوهم بختم الجوازات واستلام الحقائب، وغيرهم من موظفي المطار ينصحون بعدم الخروج لأن الطائرةً قد تقلع بعد قليل، وجميعا لا يصدقون أن مصر للطيران تتصرف مع ركابها بهذه “الندالة”.

    اقرأ أيضا.. أول رد من “مصر للطيران” على اتهامات زياد بهاء الدين بشأن رحلة الشركة لميلانو (بيان)

    وأكد أنه في نهاية الأمر، طلب موظفي المطار من الركاب، ختم الجوزارت واستلام الحقائب، وكنا في روما وليس ميلانو، مضيفًا: “كان علينا أن نستقل القطار إلى محطة روما، ومنها إلى محطة ميلانو لنصل بعد خمس ساعات، وهنا نصل إلى قمة الندالة، منً يدفع تكلفة السفر من روما إلى ميلانو؟ أحد المسافرين، ويبدو متمرسًا أكثر من غيره، قال إنه لا مفر من أن يسافر كل واحد بالقطار إلى ميلانو بمعرفته ويحتفظ بالتذاكر الدالة على السفر، ويطالب مصر للطيران بقيمتها في مصر”.

    وأوضح “بهاء الدين” أن المشكلة تكمن في كبار السن وزوجات العاملين وبعض الشباب، والذين لم يكن لديهم تكلفة تذكرة القطار، وهي تبلغ حوالي ألفين جنيه مصري، مؤكدًا أنهم خجلوا من مد يدهم للمساعدة، إلا أن الشهامة كانت سيد الموقف، حينما أصر البعض على تحمل مصاريف السفر للآخرين، والشباب حملوا حقائب السيدات، وكان هناك من يبحث عن كرسي متحرك لأن زوجته مصابة في قدمها.

    وختم “بهاء الدين” حديثه موجهًا رسالة للشركة، قائلًا: “عيب يا مصر للطيران، عيب يا شركة وطنية، عيب يا مسؤولين معاملة الناس بهذه الطريقة، عيب يا مدير مصر للطيران في إيطاليا، عيب، وأرجو ألا يتصل بي أحد للشرح أو الاعتذار لأن ظروفي وحالتي أفضل من غيري بكثير، من يريد الاعتذار فليعتذر لمن كان معنا من الشباب المكافح والسيدات المتحملات لهذه المشقة ولكبار السن، ومنً يريد التحقيق في هذا التصرف المشين فأرجو أنً يعتبر هذه شكوى بالنيابة عن الناس، ورقم الرحلة MS 705 يوم الثلاثاء ١٨ ديسمبر ٢٠١٨، مشيرًا إلى أنه علم أن الطائرة التي أقلعت من مصر صباح اليوم لميلانو، حدث معها نفس الفعلة، وهناك شباب من ركابها متواجدون معه على متن القطار الآن.

    وعلم “القاهرة 24” من مصادر مطلعة، أن شركة مصر للطيران ستصدر خلال الساعات القادمة بيانا توضيحيا بشأن ما حدث اليوم في رحلة الشركة المتجهة من القاهرة لميلانو.

    الوسوم

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق