• بحث عن
  • في أول زيارة للصعيد.. النائب العام يلتقي عددًا من قيادات نيابة استئناف قنا

    وصل النائب العام في وقت مبكر من صباح اليوم إلى صعيد مصر، في زيارة إلى شباب النيابة العامة هناك، ويلتقي المستشار حمادة الصاوي بعدد من قيادات النيابة العامة بدائرة نيابة استئناف قنا.

    وتأتي هذه الزيادة لتفقد أحوال أعضاء النيابة العامة، ومتابعة سير أعمالها بصعيد مصر، وتذليل أي عقبات تحول دون أدائهم رسالتهم على الوجه الأكمل.

    وفي وقت سابق، أصدر النائب العام قرارًا جديدًا في واقعة “فتاة العياط”، وتعد هذه المرة الأولي التي يصدر فيها المستشار حمادة الصاوي بيانًا للنيابة العامة “فيديو”.

    وأمر النائب العام بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية ضد أميرة أحمد، المعروفة بـ “فتاة العياط” لعدم وجود جناية حيث كانت في حالة دفاع شرعي عن عرضها.

    وكشفت تحقيقات النيابة العامة عن تفصيلات الواقعة التي جرت يوم الثاني عشر من يوليو عام 2019.

    تحقيقات النيابة العامة واقعة فتاة العياط

    عندما انتهى لقاء المجني عليها بصدي لها وآخر بحديقة الحيوان واستقلوا حافلة إلى منطقة المنيب، حيث غادرها مافقاها ليستقلا حافلة أخرى يعرفان سائقها / الأمير فهد زهران عبد الستار؛ ذلك السائق الذي استغل لحظات ترتیل صديقها من الحافلة بموضع بالطريق تاركا هاتفه المحمول، ليجيب على اتصالي من المجني عليها – واقفا منه على رقم هاتفها – أخبرها خلاله بعثوره على الهاتف وبتواجده بمركز العياط وأن بإمكانها استلامه منه هناك، فعاودت الاتصال بصديقها مرات دون رد منه؛ ولذلك استقلت حافلة إلى مركز العياط لاستلامه، وفي طريقها هاتفها السائق من هاتف نجل عمه ووصف لسائق حافلتها الطريق إلى محطة وقوير بالعياط للقائها فيها.

    وما أن وصلت إليها والتقته حتى زعم بأن صاحب الهاتف قد تسلمه بيل وصولها مباشرة، فصدقت زعمه وطلبت منه إيصالها إلى أقرب مكاني تستقل منه حافلة إلى مسكنها بالفيوم لنفاد مالها، فوجد في طلبها فرصة سانحة للوصول لمبتغاه؛ فعرض عليها أن يقلها بحالته إلى مسكنها بالفيوم؛ فما فطنت لشوء نواياه واستقلت الحافلة معه حتى توقف بها بمنطقة نائية وراودها عن نفسها؛ فلما رفضت ضرب وجهها وأشهر سكينا يهددها به؛ فأوهمته بالقبول وطلبت منه إبعاد السكين لثمگه من نفسها، فتركه وترجل متوجها إليها، وقبل وصوله استلت السكين وعاجلته بطعنة برقبيه؛ قلع قميصه ليحبس به نرف مائه واستكمل محاولاته للنيل منها؛ فانهالت على جسده بطعناتي أصابت صدره ومواضع أخرى بجسده، حتى أيقنت خلاصها منه.

    وانطلقت تبحث عن الطريق حتى أبصرت مزارعين أعاناها على الوصول إلى عامل مسج منها من الاتصال بوالدها؛ لتبلغ الشرطة.

    كيف قضت “فتاة العياط” أول يوم خارج محبسها؟

     

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق