رئيس التحرير
محمود المملوك

مدير "مفرقعات الداخلية" يكشف أسرار اقتحام وكر عرب شركس واستهداف المرجاوي وأصعب لحظات تفكيك قنابل الإرهابيين (حوار)

اللواء محمد جمال
اللواء محمد جمال مدير المفرقعات بالداخلية الأسبق

كواليس كثيرة وتفاصيل مثيرة ما زالت تتكشف عن الفترة العصيبة التي مرت بها البلاد، عقب أحداث فض الاعتصامات المسلحة والعمليات التخريبية التي ارتكبها عناصر الجماعات الإرهابية في 2013، وما تلاها من أحداث، وللوقوف على تفاصيل هذه الأحداث والتضحيات التي قام بها رجال الشرطة، وكيفية مواجهة القنابل والعبوات الناسفة التي كان رجال المفرقعات يفككونها بشكل يومي، أجرى "القاهرة 24"، حوارًا صحفيًا مع اللواء محمد جمال، مساعد وزير الداخلية ومدير إدارة المفرقعات السابق بوزارة الداخلية.

ويسلط "القاهرة 24"، لكم خلال عدة حلقات، الضوء على ما تعرضت له الدولة من خلال موجة العنف التي شهدتها في أعقاب الإطاحة بحكم الجماعة الإرهابية وفض اعتصاماتهم المسلحة التي استهدفت تعطيل الحياة بمصر في 2013 وما أعقبها.


يقول اللواء محمد جمال، إن تلك الفترة كانت عصيبة بكل المقاييس لأن رجال المفرقعات بشكل خاص بذلوا جهودا مضنية في مواجهة الموجة التخريبية التي نفذتها عناصر الجماعة الإرهابية، من حيث وضع القنابل والعبوات الناسفة والأحزمة الناسفة.

تابع اللواء جمال: “ربنا كرمنا في عملية عرب شركس لأن العناصر الإرهابية عملوا فخ وربطوا أكثر من 5 آلاف كيلو متفجرات ببعضها لتفجيرها مرة واحدة لكن ربنا ستر لأنها لو انفجرت الكمية دي كلها كانت هتولع المنطقة كلها”.


ذكر مدير المفرقعات السابق، أن اقتحام الوكر استمر لأكثر من 7 ساعات بين المناوشات والاشتباك مع 6 عناصر إرهابية معاهم آربي جي وبنادق وجرينوف، وكان منهم 5 يرتدون أحزمة ناسفة لكن القوات تمكنت من السيطرة على الأحداث والقبض عليهم، متابعًا: “لكن فقدنا في العملية الشهيدين العميد ماجد كامل والعميد ماجد صالح اللي استشهدوا في الواقعة”.


وأوضح اللواء جمال: "عملية الاقتحام كانت عبارة عن عدة مشاهد.. لن أنسى تلك المأمورية لأنها ضمن أخطر المأموريات التي خضتها في حياتي الشرطية بعد مأمورية ببا في التسعينيات واللي كانت عبارة عن عمارة مليانة قنابل ومواد متفجرة".


ووصف عملية عرب شركس كأنها كانت أمس، ساردًا: "أول ما وصلنا قام أحد العناصر الإرهابية بالتسلل أثناء تبادل إطلاق النار وخرج من داخل المخزن مرورًا بإحدى الفتحات الجانبية مرتديا حزاما ناسفا واستهدف بعض القيادات المتواجدين أثناء التعامل، وتوجه نحوهم بسرعة شديدة قاصدًا تفجير نفسه، لكن العناية الإلهية ويقظة القوات منعت تنفيذ رغبته وتمكن أحد الضباط من إصابة العنصر الإرهابي قبل الوصول لهم وتفجير نفسه بأمتار قليلة".

وعن حادث استهداف الكمين الأمني أمام جامعة القاهرة واستهداف العميد طارق المرجاوي، والذي استعرضته أحداث الحلقة 16 من مسلسل الاختيار 2، قال اللواء جمال: "العناصر الإرهابية حطوا 3 قنابل واحدة في شجرة وواحدة في بلاعة قدام الكمين وواحدة في لوحة كهربائية بجوار الكمين وكانوا راصدين تحرك اللواء المرجاوي وإنه بيتمم على القوات كل يوم من 8 لـ9 الصبح وكانوا مراقبين الكمين وأول ما وصل فجروا القنبلة الأولى ولما وصلت أنا فجروا القنبلة الثانية واتصاب اللواء عبدالرؤوف الصيرفي والقنبلة التالتة في البلاعة انفجرت وسطنا لكن ربنا ستر لأنها القوة الانفجارية طلعت لفوق في الشجرة".

وتذكر اللواء محمد جمال، أصعب اللحظات ومن بينها حادث الواحات بعد اقتحام الإرهابيين لكمين الفرافرة، موضحًا: "الإرهابيون كانوا عاملين مركز لتصنيع القنابل في الواحات وفككنا ساعتها عشرات القنابل والعبوات".

عاجل