رئيس التحرير
محمود المملوك

سجين مخدرات: "اتلقى علاج طبيعي في ليمان 440" (فيديو)

سجين
سجين

قال أحد النزلاء في سجن وادي النطرون، إنه يتلقى علاج طبيعي داخل السجن، موضحًا إنه يتلقى رعاية صحية كاملة خلال تواجده في السجن، ويتم صرف العلاج بشكل يوميا.

أضاف السجين لـ “القاهرة 24”، إنه يتلقى جلسات علاج طبيعي على قدمه يوميًا، موضحًا أنه كان يتلقى العلاج قبل دخوله السجن في قضية مخدرات.

وخلال زيارة اليوم الثلاثاء لوفد حقوقي كبير، وممثلي أكثر من 20 صحيفة ووكالة أنباء أجنبية إلى ليمان 440 بسجن وادي النطرون؛ وذلك لتفقد أوجه الرعاية المقدمة للنزلاء.


ونظم قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية زيارة اليوم الثلاثاء لوفد حقوقي كبير، وممثلي أكثر من 20 صحيفة ووكالة أنباء أجنبية إلى ليمان 440 بسجن وادي النطرون؛ وذلك لتفقد أوجه الرعاية المقدمة للنزلاء.

 

وقال مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون اللواء طارق مرزوق في تصريح خلال الزيارة، إن الزيارة تأتي ضمن سلسلة الزيارات التي وافق عليها وزير الداخلية محمود توفيق للوفود الحقوقية والإعلامية والصحفية المحلية والأجنبية، للوقوف ميدانيًا على كافة أوجه الرعاية المختلفة المقدمة لنزلاء السجون.

 

وأكد أن تلك الزيارة تعكس استراتيجية العمل داخل وزارة الداخلية، والتي تعتمد على الشفافية والمصارحة، موضحًا أن مثل تلك الزيارات تتيح للوفود المشاركة، الوقوف على حقيقة الأوضاع داخل السجون، والتأكد من كذب وزيف الحملات الممنهجة والممولة التي تطلقها قوى الشر ضد الدولة المصرية.
 

ومن جانب أخر قال أحد السجناء المحكوم عليهم على ذمة قضية اتجار في المخدرات والمحكوم عليه بالمؤبد إنه يتلقى علاجا بشكل دوري لأزمة العصب السابع، لافتا إلى أن الرعاية الطبية بالسجن جيدة، وتتم بشكل دوري "دي الحقيقة ومحدش بيقولنا نقول أيه احنا كده كده محبوسين".
 

من جانبه أكد اللواء طارق مرزوق، مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، أن منشآت السجن أنشأت منذ 21 سنة، وتم الحفاظ على صيانتها بشكل مستمر، لافتا خلال زيارة تفقدية لعدد من الوكالات الأجنبية بلغت نحو 20 وكالة إلى وجود غرفة عمليات رئيسية لإجراء الجراحات المرارة والبواسير وعدد من الجراحات الأخرى والمناظير.
 

نظم قطاع مصلحة السجون بوزارة الداخلية زيارة، اليوم الثلاثاء، لوفد إعلامي وفد حقوقي كبير، وممثلي أكثر من 20 صحيفة ووكالة أنباء اجنبية، إلى ليمان 440 بسجن وادي النطرون؛ وذلك لتفقد أوجه الرعاية المقدمة للنزلاء.


وقال مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون اللواء طارق مرزوق - في تصريح خلال الزيارة، إن الزيارة تأتي ضمن سلسلة الزيارات التي وافق عليها وزير الداخلية محمود توفيق للوفود الحقوقية والإعلامية والصحفية المحلية والأجنبية، للوقوف ميدانيا على كافة أوجه الرعاية المختلفة المقدمة لنزلاء السجون.

وأكد المرزوق أن تلك الزيارة تعكس استراتيجية العمل داخل وزارة الداخلية، والتي تعتمد على الشفافية والمصارحة، موضحا أن مثل تلك الزيارات تتيح للوفود المشاركة، الوقوف على حقيقة الأوضاع داخل السجون، والتأكد من كذب وزيف الحملات الممنهجة والممولة التي تطلقها قوى الشر ضد الدولة المصرية.
 

وتفقد الوفد الحقوقي والإعلامي كافة مرافق السجن؛ حيث التقوا عددا من السجناء بأماكن الزيارة، واطمأنوا على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا خلال الزيارة، كما التقوا عددا من السجناء في ملعب كرة القدم، وتأكدوا من ممارستهم حقهم الطبيعي في الرياضة، وأن إدارة الليمان تتيح لهم التريض مرتين أسبوعيا.

وتفقد أعضاء الوفد المكتبة الخاصة بالليمان، واطلعوا على دفتر الاستعارات الخاص بالمكتبة، ثم تفقدوا المطبخ وأطلعوا على جدول التغذية، وتأكدوا من احتواءه لكافة العناصر الغذائية المطلوبة من بروتينات ونشويات وفواكه وسكريات، إضافة إلى حصول القائمين على المطبخ والمخبز على الشهادات الصحية المطلوبة قبل العمل بهما، وفقا لقواعد الصحة العامة.

وحرص أعضاء الوفد الحقوقي والإعلامي على زيارة مستشفى الايمان، حيث اطمأنوا على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا داخل عنابر المستشفى من جانب، وتوافر مختلف الأجهزة الطبية والأدوية الفعالة من جانب آخر، إضافة إلى توافر غرفة عمليات على أحدث طراز، مزودة بأحدث الأجهزة الطبية، فضلا عن غرفة التعقيم والعيادات الخارجية في مختلف التخصصات، وكذلك وحدات إقامة المرضى من ذوي الاحتياجات الخاصة.


كما تفقد أعضاء الوفد مصنع السجاد اليدوي، وورش إصلاح السيارات، وأشادوا بجهود قطاع مصلحة السجون في إعادة تأهيل السجناء وإكسابهم المهارات المتنوعة، لضمان عودتهم الى المجتمع أفرادا صالحين.


وتأتي تلك الزيارة التفقدية في إطار استراتيجية الشفافية والمكاشفة التي أرثاها وزير الداخلية محمود توفيق؛ لمواجهة الشائعات التي تطلقها القوى المعادية عبر السوشيال ميديا والقنوات الإعلامية المأجورة، حول طرق معاملة الإنسان داخل السجون المصرية.

وأكدت مثل الزيارات السابقة لعدد من السجون، حقيقة ما يلقاه نزلاء السجون على مستوى الجمهورية من رعاية واهتمام على جميع المستويات، وأظهرت الفلسفة العقابية الحديثة لوزارة الداخلية التي تتوافق مع المواثيق الدولية التي تضمن الحفاظ على حقوق السجناء من جانب، وصقل  قدرات العاملين بقطاع السجون وتنمية مهاراتهم الوظيفية وقدراتهم المهنية عن طريق البرامج والدورات التدريبية من جانب آخر.