رئيس التحرير
محمود المملوك

الضحية الثالثة بعد الأم والأخت.. تشييع جثمان فتاة أحرقها والدها ببني سويف غدًا

الفتاة المتوفاة
الفتاة المتوفاة

توفيت في الساعات الأولى، من صباح اليوم الجمعة، أسماء محمد أحمد 16 سنة، الضحية الثالثة لوالدها، لتلحق بوالدتها وشقيقتها مُتأثرين بحروق من الدرجة الأولى، عقب إقدام الأب على سكب البنزين عليهم فجر يوم السبت الماضي أثناء نومهم، بسبب رفضهم بيع الشقة التي يقطنون بها.

البداية، كانت من خلال تجرد أب من مشاعر الإنسانية، يدعى محمد أحمد، من خلال جلب البنزين وإضرام النيران في زوجته وأبنائه بشقة الأسرة بمنطقة الجزيرة المرتفعة بمدينة بني سويف، بسبب رغبته في بيع الشقة، إلا أنهم رفضوا ذلك.

تلقى اللواء طارق مشهور، مدير أمن بني سويف مساعد وزير الداخلية، بلاغًا من نقطة شرطة مستشفى بني سويف التخصصي، يفيد بوفاة أسماء محمد 16 عامًا طالبة الضحية الـ 3 في حادث إقدام أب على إشعال النيران في أبنائه وزوجته بشقة الأسرة في حي الجزيرة المرتفعة بمدينة بني سويف.

تم إيداع الجثة داخل مشرحة مستشفى بني سويف التخصصي، وأخطرت النيابة العامة، وفي انتظار تقرير الصفة التشريحية لاستخراج تصريح الدفن.

كانت قد توفيت في وقت سابق فاطمة 19 عامًا، ولحقت بها أمس والدتها آمال قرني سعيد 45 سنة، واليوم، توفيت الضحية الثالثة أسماء 16 عامًا، وتم إلقاء القبض على الأب، والذي اعترف بارتكابه الجريمة.