رئيس التحرير
محمود المملوك

بالتزامن مع افتتاح طريق الكباش.. القصة كاملة لعيد الأوبت المصري القديم

حفل افتتاح طريق الكباش
حفل افتتاح طريق الكباش

تشهد مصر الآن افتتاح الحدث الأعظم، وهو افتتاح طريق الكباش بمدينة الأقصر بعد تطويره، بحضور أكثر من 150 منصة إعلامية عالمية، وبالتزامن مع عيد الأوبت، وهي مناسبة مصرية قديمة مقدسة.

قصة عيد الأوبت

يعرف عيد الأوبت بـ عب نفر أون أبت، وهو احتفال قديم لدى المصريين القدماء، حيث كان يتم الاحتفال به في مدينة الأقصر، خلال فترات فيضان النيل، مع الاحتفال بالخصوبة، التي يرمز لها بـ آمون رع.

الاحتفال في مصر القديمة، كان يبدأ في الرحلة السنوية لقوارب آمون رع وموت وخنسو، من معبد الكرنك إلى معبد الأقصر، وتقول إحدى الروايات إن الاحتفال بعيد الأوبت، بدأ خلال فترة حكم تحتمس الثالث، لمدة 11 يومًا.

وتطور الاحتفال خلال عهد رمسيس الثالث، حتى أصبح الاحتفال 24 سومًا، مع إضافة بعض الطقوس، والتي شملت قارب احتفالي لنقل تماثيل الآلهة.

تطور الاحتفال خلال عهد يوسف الحجاج

مرت السنوات، وتطور الاحتفال، حتى أصبح يحتفل بمولد الشيخ يوسف الحجاج في ضريحه بالأقصر، مع إقامة احتفال سنوي ضخم.

عيد الأوبت مهرجانا رسميا 

في بداية حكم المملكة الحديثة، أصبح عيد الأوبت مهرجانا رسميا، بعد طرد الهكسوس من الجزء الشمالي  من وادي النيل، مع جعل طيبة عاصمتها.

في بعض السنوات، كان آمون رع يسافر في موكب من الكرنك إلى الأقصر، وكانت رحلة عودته إلى الكرنك بمثابة جزء من الاحتفال بعيد الأوبت.

لماذا يحتفل المصريون القدماء بعيد الأوبت؟

كان المصريون القدماء يحتفلون بعيد الأوبت، من أجل تعزيز خصوبة الفرعون، حيث كانوا يعتقدون وقتها أن كرم الآلهة شيء لا بد منها، ورغبوا في الاحتفال من أجل الحصول على رضا الآلهة، من خلال تقديم الذبيحة والصلاة وغيرها.

في مصر القديمة، احتفل المصريون بعيد الأوبت، من أجل تحسين الاتصالات بين الشعب والآلهة، في حفل ولادة بمعبد الأقصر، والذي كان الفرعون وسيط للآلهة من خلال ولادته من جديد، كابن آمون رع، مما يعزز خصوبة الفرعون والمحصول.