رئيس التحرير
محمود المملوك

ريمونتادا (7).. عندما حول ليفربول "أنفيلد" إلى جحيم على رأس دورتموند

ليفربول
ليفربول

نواصل حكايتنا معكم خلال شهر رمضان المبارك، الذي بدأ يوم الثلاثاء 13 أبريل الماضي، حيث يرصد لكم "القاهرة 24" أبرز المباريات في تاريخ كرة القدم التي حدثت خلالها "ريمونتادا" أي عاد فريق من بعيد ليحقق معجزة كروية تكتب في تاريخ اللعبة.

وستكون الحلقة السابعة من ريمونتادا بمباراة شهيرة، وتعد من أفضل اللقاءات في تاريخ كرة القدم، وذلك عندما قلب ليفربول النتيجة على بوروسيا دورتموند وحول ملعب أنفيلد إلى جحيم في موسم 2015/2016 بالدوري الأوروبي.

شهد دور ربع النهائي من الدوري الأوروبي في نسخة 2015/2016، مواجهة من العيار الثقيل بين ليفربول بقيادة مدربه الألماني يورجن كلوب أمام فريقه القديم بوروسيا دورتموند.

وقد انتهت مباراة الذهاب بين الفريقين على ملعب سيجنال أدونا بارك، بنتيجة التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، حيث أحرز ديفوك اوريجي هدف الريدز في الشوط الأول، وتعادل بوروسيا دورتموند عن طريق مدافعه ماتس هوملز في بداية الشوط الثاني.

وتوقع الجميع من الجماهير والصحافة حول العالم تأهلًا سهلًا لفريق ليفربول، حيث أصبح يحتاج الفوز بأي نتيجة على ملعب أنفيلد، والاقتراب خطوة جديدة نحو العودة إلى التتويج الأوروبي.

فريق ليفربول

ولكن بداية لقاء أنفيلد جعلت الأنظار تتغير بشكل كبير، حيث سجل بوروسيا دورتموند هدفين في الدقائق الخامسة والتاسعة عن طريق ميختاريان وبيير إيمريك أوباميانج، مما جعل المهمة تصبح أشبه بالمعجزة، بسبب احتياج الريدز لتسجيل ثلاثة أهداف دون استقبال أهداف جديدة من أجل التأهل.

وانتهى الشوط الأول بتقدم دورتموند بهدفين مقابل لا شيء، وأصبح أمام الريدز شوط واحد لتحقيق المعجزة مع يورجن كلوب، وبالفعل مع بداية الشوط الثاني أحرز ديفوك أوريجي الهدف الأول في الدقيقة 48، ولكن بوروسيا دورتموند عاد ليسجل الهدف الثالث عن طريق ماركو رويس في الدقيقة 57 من الشوط الثاني، وعادت المباراة مرة أخرى ليحتاج الفريق الأحمر لإحراز ثلاثة أهداف للتأهل والصعود إلى نصف النهائي.

وبدأ اليأس يدخل نفوس جماهير ليفربول التي ترى بأن المهمة أصبحت مستحيلة مع مرور الوقت، وعاد الأمل بشكل قليل بعدما أحرز فيليب كوتينيو الهدف الثاني للريدز في الدقيقة 66، وانقلب ملعب أنفيلد بالحماس بعد تسجيل مامادو ساكو هدف التعادل في الدقيقة 78 من الشوط الثاني، وأصبح أمام ليفربول عشر دقائق لإحراز هدف وحيد وخطف بطاقة التأهل.

وأحرز المدافع الكرواتي ديجان لوفرين هدف الريمونتادا للريدز في الدقيقة 91 عن طريق رأسية رائعة في شباك بوروسيا دورتموند، ليحقق الريدز المعجزة أمام العملاق الألماني.